مصر تستعرض المومياوات الملكيَّة لإظهار التراث الفرعوني

ترجمة هنا لبنان 5 نيسان, 2021

نشر موقع (فرانس24) تقريراً عن “العرض الذهبي للفراعنة” الذي جسَّد رحلة رفات 22 من الفراعنة المحنَّطة (18 ملكاً و4 ملكات) مساء السبت في استعراض لافت للنظر تم بثُّه مباشرة على التلفزيون الحكومي على وقع الموسيقى الصاخبة. وفي ظل إجراءات أمنيَّة مشدَّدة، حيث تم فرض حظر التجوَّل للمشاة والآليات في محيط ميدان التحرير موقع المتحف الحالي، وأقسام أخرى من مسار العرض.
كل مومياء قطعت سبعة كيلومترات (أربعة أميال) عبر العاصمة المصريَّة إلى “المتحف الوطني الجديد للحضارة المصرية” على متن عربة منفصلة مزيَّنة على الطراز الفرعوني بحسب ترتيب الأقدمية. فالملك “الشجاع” (Seqenenre Tao II) الذي حكم جنوب مصر قبل المسيح بحوالي 1600 عام كان في المركبة الأولى، بينما كان رمسيس التاسع الذي حكم في القرن الثاني عشر قبل الميلاد في الخلف. وبالإضافة لمحارب عظيم آخر وهو رمسيس الثاني الذي حكم لمدة 67 عامًا، وكذا الملكة “حتشبسوت” (Hatshepsut) أقوى ملكات الفراعنة. وقد تمَّ تزويد العربات الثمينة ذات اللون الذهبي بأجهزة لامتصاص الصدمات لضمان عدم تعطلها خلال رحلتها التي استغرقت 40 دقيقة.
تم اكتشاف المومياوات بالقرب من الأقصر منذ عام 1881 وما بعده، وتواصل الكشف عن تفاصيل جديدة رائعة عن حياة الفراعنة ووفياتهم. فتشير دراسة عالية التقنية تستخدم أشعة ثلاثية الأبعاد أن اـلفرعون “الشجاع” لديه كسور في الجمجمة، وبالتالي يُحتمل أن يكون قد تم إعدامه بعد أن تم أسره في المعركة.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي في تغريدة على تويتر قبيل بدء الإجراءات بقليل “أتطلَّع لاستقبال ملوك وملكات مصر بعد رحلتهم.. هذا المشهد المهيب لدليل جديد على هذه الحضارة الفريدة الممتدة في أعماق التاريخ”.

وقال عالم الآثار المصري زاهي حواس لفرانس 24: “أنا متأكد من أن العرض سيأسر قلوب الناس في كل مكان” وقال “يسعدني أن تجد المومياوات منزلاً جديدًا في متحف الحضارة، حيث سيتم عرضها لأغراض تعليميَّة وحضاريَّة وليس للترفيه كما كانت في المتحف المصري”. وأضاف حواس: “تم وضع المومياوات في حاويات خاصة مليئة بالنيتروجين، في ظروف مماثلة لظروف عرضها المعتادة.. وستخضع المومياوات للترميم المختبري لمدة 15 يومًا قبل عرضها بشكل فردي في منزلهم الجديد، في بيئة ملائمة تحت الأرض”.
وقال وليد البطوطي مستشار وزارة السياحة والآثار للتلفزيون الحكومي “المتحف هو أفضل متاحفنا ومزوَّد بما يلزم للحفاظ على المومياوات.. ويتكوَّن من مبانٍ منخفضة الارتفاع يعلوها هرم وسط أراضي شاسعة بحي الفسطاط في القاهرة”. المتحف القومي للحضارة المصرية كان قد فتح أبوابه أمام معروضات محدودة من عام 2017 وسيفتح أبوابه بالكامل يوم الأحد، قبل عرض المومياوات للجمهور ابتداءً من 18 نيسان. ومن المقرَّر أن تفتتح البلاد في الأشهر المقبلة معرضًا جديدًا آخر هو المتحف المصري الكبير بالقرب من أهرامات الجيزة. كما سيضم مجموعات فرعونية، بما في ذلك كنز توت عنخ آمون الشهير.

المصدر: France24 – ترجمة “هنا لبنان”

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

مواضيع متعلقة: