‏معوض واجه المزايدين من داخل الثورة وأعلن مدّ اليد لمواجهة المنظومة

أخبار بارزة, لبنان 4 تشرين الأول, 2021

كانت لافتة المقابلة التلفزيونية التي أجراها رئيس “حركة الاستقلال” النائب المستقيل ميشال معوض مع الزميل ماريو عبود، وخصوصاً أن معوّض تحدث عن كل شيء وسمّى الأمور بأسمائها من دون لفّ أو دوران.

ولعل أكثر ما شدّ الانتباه هو حديث معوّض المباشر في ملفات مجموعات الثورة والثوار شارحاً واقع وجوده وعمله في وسط الثورة، وكيف يسعى لتمتين وسط الثورة بحيث يتكامل النضال من أجل السيادة مع الحرب على الفساد والفاسدين. وفي هذا الإطار لفت قنص معوّض على بعض المزايدين في الثورة أمثال المحامي واصف الحركة الذي أصابه معوّض في الصميم كاشفاً أوراقه بدءًا من انتمائه الى حزب البعث العراقي وليس انتهاءً بتلقيه الدعم من الحزب السوري القومي الاجتماعي في الانتخابات النيابية الأخيرة في العام 2018، وإن أغفل معوّض واقع أن شقيق الحركة ضابط في جهاز أمني لبناني يشكل ثقلاً في العمل الأمني المحسوب على فريق 8 آذار.

أبرز الاستنتاجات من مقابلة معوض كما تابعتها مجموعات في الثورة، فإن المطلوب بات واضحاً: ابتعاد الجميع عن محور الممانعة ودائرة “حزب الله” في اتجاه الالتزام بسيادة لبنان وحصرية السلاح فيه بيد الجيش والقوى الأمنية الشرعية ورفض سلاح “حزب الله” وممارساته من جهة، كما والابتعاد عن دائرة الفساد والفاسدين من جهة أخرى، وذلك بهدف توحيد الثورة على مبادئ موحدة تجمع السيادة والإصلاح لخوض معركة الانتخابات النيابية بلوائح موحدة، ومواجهة كل من يسعى لشرذمة لوائح الثورة تحت شعارات وحجج واهية. أما كل من يعمل على عكس هذه الأهداف المعلنة فإنه يكون يخدم المنظومة الحاكمة برعاية “حزب الله” ويشمل خرقاً داخل قوى الثورة الساعية إلى التغيير.

في الخلاصة أعلن معوّض انطلاق معركة خوض الانتخابات النيابية على أسس وعناوين واضحة، والأيام والأسابيع المقبلة ستكون مفصلية في معركة كيفية تجاوب مختلف أطياف الثورة مع نداء اليد الممدودة لمعوّض رغم كل التباينات الموضعية…

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

مواضيع متعلقة: