مهمّة معقّدة تواجه حكومة دياب لإنقاذ اقتصاد لبنان

تبدو حكومة دياب أمام مهمّة صعبة لإنعاش الوضع الاقتصادي وتهدئة الشارع المنتفض، لارتباطها بشكل جذري بمدى استعداد المانحين الدوليين لدعم لبنان.

ولكن ارتباط الحكومة الجديدة بحزب الله، كرّس عزلة لبنان في ظل رفض أطراف دولية وإقليمية التعامل ودعم حكومة تحت غطاء حزب مصنف كتنظيم إرهابي وعلى صلة وثيقة بالنظام الإيراني.

وتشير التوقعات الحالية إلى أن دول الخليج لن تدعم حكومة حسان دياب الجديدة لارتباطها بشكل مباشر بحزب الله، وهو الموقف ذاته الذي اتخذته الإدارة الأميركية مما يجعل مهمة دياب تكاد تكون مستحيلة للخروج من أسوأ أزمة مالية تواجه البلاد وسط تواصل انهيار العملة المحلية.

ودأبت دول الخليج العربية على تمويل الاقتصاد اللبناني الهش منذ فترة طويلة، غير أن تصاعد نفوذ ذراع إيران العسكري في لبنان سيحول دون ذلك.

وقال مراقبون إن “ارتباط حكومة دياب بحزب بالله، قد حكم على الحكومة الجديدة بالفشل حتى قبل بداية مشوارها، مشيرين إلى أن عزوف دول الخليج العربي عن تقديم مساعدات إلى لبنان سيزيد من مأساوية الوضع في البلاد وستخسر بذلك لبنان حلفاء خليجيون على درجة بالغة من الأهمية”.
المصدر: العرب

وسوم :
مواضيع متعلقة