جميع القطاعات في لبنان ضحية الإقفالات العشوائية ..والكورونا ديليفري

ما لحق لبنان يطلع من إقفال تام حتى دخل في “إقفال الأعياد” لأربعة أيام، شهدت على أرض الواقع تجمّعات داخل البيوت واحترام شبه معدوم لقرار منع التجوّل في بعض المناطق. قرار إقفال جديد للدولة عم يوقع ضحيّته القطاع السياحي والتجاري.
ولكن شو هو رأي القطاع الطبّي حول فتح المطاعم أبوابها وتأثير هذا الأمر على انتشار الفيروس.
فاتورة “الاقفالات العشوائية” عم تكبر على القطاع السياحي اللي ما بقا قادر يتحمّل نهار واحد تسكير، في حين النتائج المرجوّة من حيث إصابات كورونا بعدها بعيدة عن الأرقام الواقعية.

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

فيديوهات متعلقة: