“زلمة” غادة عون يجمع التبرعات المشبوهة!

لا يكفي ما حفلت به مسيرة المحامي رامي عليق من نقاطٍ سوداء ومن قفزات في السياسة من موقعٍ الى آخر، الى أن أسّس “متحدون” و”ركب” الثورة وادّعى التحدّث باسمها وفاوض السلطة عنها، وأصبح في موقع المنسّق مع القاضية غادة عون.

وهو اليوم يجمع التبرعات الماليّة أيضاً…

فقد وزّع عليق رسالةً عبر تطبيق “واتساب” ومواقع التواصل الاجتماعي يطلب فيها التبرع بكلفة ورسوم الدعاوى التي تقام ضدّ المصارف، علماً أنّه طلب التبرّع في حسابه في أحد المصارف!

وقد أثار هذا السلوك انزعاج نواب زملاء لعليق الذي يدّعي بطولات من نوع أنّه ترك منذ أسبوع عمله في تربية النحل ليلبّي نداء الواجب ويقف الى جانب القاضية عون أثناء أحد اقتحاماتها لشركة مكتف الماليّة. وهو وزّع صوراً له بهذا الخصوص.
كذلك، أصدرت مجموعة “الشعب يريد إسقاط النظام”، التي تتعاون مع “متحدون” بياناً جاء فيه: “يتم التداول ببيان منسوب لـ “متحدون” وزملائهم، يطلب التبرع بمبلغ 300 مليون ليرة لبنانية كلفة رسوم ومصاريف متابعة دعوى ملاحقة المصارف والحجز على عقاراتها والعالقة أمام قاضي التحقيق الأول في البقاع الرئيسة أماني سلامة.
يهم المجموعة أن تعلن على الملأ بأن لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بأي بيان بهذا الخصوص وهي براء ممن يحاولون استغلال الدعوى المجانية عن المودعين لمنافع خاصة ولاسيما أن كلفة الدعوى مع رسوم ومصاريف لا تتجاوز في كل مراحلها الثمانين مليون ليرة وقد تم تأمين جزء من هذا المبلغ من قبلنا والعمل جار على تأمين ما تبقى ودون طلب تبرعات مشبوهة على حسابات مصرفية غير معلوم حاصلاتها”.

نضع ما سبق كلّه بتصرّف القضاء ونقابة المحامين، وخصوصاً، برسم الرأي العام الذي عليه أن يعرف حقيقة رامي عليق.

المصدر: هنا لبنان

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

فيديوهات متعلقة: