صاروخ فضائي هائل خارج السيطرة ولا أحد يعلم أين سيسقط

أطلقت الصين الأسبوع الماضي صاروخ لونغ مارش لتسليم المرحلة الأولى من محطتها الفضائية القادمة.
ولكن حذر الخبراء مؤخراً أن الصاروخ الصيني الذي يزن ٢١ طناً أصبح خارج نطاق السيطرة ويسقط باتجاه الأرض ويمكن أن يهبط على مناطق مأهولة بالسكان.
حيث أن المسار يأخذه “إلى الشمال قليلاً من نيويورك ومدريد وبكين وإلى الجنوب من تشيلي وويلينجتون ، نيوزيلندا”.
ويمكن أن يهبط في أي مكان في هذا النطاق ، الذي تغطيه المحيطات والمناطق المأهولة وغير المأهولة بالسكان ولكن معظمه سيحترق في الغلاف الجوي.
ولاحظ متتبعو الحطام الفضائي أنه يتحرك ببطء وبشكل غير متوقع نحو الأرض خلال الأيام القليلة الماضية.
ويبلغ طول لونغ مارش حوالي 100 قدم وعرضه 16 قدمًا ، وعلى الرغم من انه فقد أكثر من 10 أطنان من الحطام الفضائي في المدار خلال حركته الغير منضبطة ، لكن اوضح المراقبون إنه “وفقًا للمعايير الحالية ، من غير المقبول السماح له بإعادة الدخول دون رقابة”.
وتدرك الصين احتمال الهبوط غير المتحكم فيه ، كما قال هولجر كراغ ، رئيس مكتب برنامج سلامة الفضاء لوكالة الفضاء الأوروبية : “ من الصعب دائمًا تقييم كمية الكتلة وعدد الشظايا المتبقية دون معرفة تصميم الصاروخ ، ولكن “القاعدة العامة” تقول ان المتبقي حوالي 20-40٪ من الكتلة الجافة الأصلية.
وأضاف ان الأمر لا يتعلق فقط بحجم الصاروخ ولكن أيضًا بمدى نافذة هبوطه غير المنضبط.
هذا الهبوط غير المتحكم فيه ترك المتتبعين يخمنون بالضبط أين سيهبط في النهاية – مع تكهنات أنه يمكن أن يكون في المحيط أو على اليابسة في إفريقيا أو الولايات المتحدة أو أستراليا.
وما زال العالم يراقب مسار الصاروخ بشغف وتخوّف، والذي تشير التوقعات انه سيصل إلى الأرض في السابع من الشهر الحالي

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

فيديوهات متعلقة: