طائرة حديثة تتمكن من سماع صراخ البشر في الكوارث الطبيعيه

طور باحثون في ألمانيا طائرة بدون طيار تتسم بأنها خفيفة الوزن مزودة بميكروفونات صغيرة يمكنها تحديد مكان البشر من خلال صراخهم، كما تهدف إلى إنقاذ الأشخاص المحاصرين داخل أنقاض المباني المتضررة أو المحاصرين في مكان غير مرئي.

وقد عمد المهندسون على تسجيل أصوات لهم شبيهة بالأصوات التي يصدرها شخص معرض للخطر ، مثل الصراخ والدوي والتصفيق.

ثم قاموا بتدريب خوارزمية الذكاء الاصطناعي للطائرة بدون طيار على التعرف على تلك الضوضاء ، مع تصفية أزيز محركاتها وضوضاء الخلفية الأخرى ، مثل أصوات الطيور أو صوت الرياح.

وقد تم تجهيز الطائرة بدون طيار بميكروفونات رقمية صغيرة – تشبه تلك الموجودة في الهواتف الذكية للحفاظ على وزن خفيف لها.

وأكمل فريق “فاريلا” العديد من الاختبارات الميدانية المفتوحة والناجحة ، حيث حددت الطائرة بدون طيار هدفها “في غضون ثوانٍ قليلة” من التقاط صرخات الباحثين.

وتتمكن الطائرات بدون طيار بالوصول الى المناطق التي يتعذر الوصول إليها بشكل أفضل من رجال الإنقاذ على الأرض أو أنواع أخرى من المركبات كما ويمكن تزويد الطائرات بأحدث التقنيات لتوفير السرعه في تحديد موقع الضحايا أثناء الكوارث.

وبشأن هذا أوضحت كبيرة المهندسين في الطائرة “ماكارينا فاريلا ” إن مركبة جوية بدون طيار “ يمكن أن تغطي مساحة أكبر في فترة زمنية أقصر من رجال الإنقاذ أو الكلاب المدربة على الأرض ”.كما ويخطط المهندسون إضافة ميكروفون ذو تردد أعلى لإكتشاف الضحايا بشكل أفضل ومن مسافات بعيدة.

وأظهرت الأبحاث مؤخرا أن الناس يواجهون صعوبة في التمييز بين صرخات الخوف وصراخ الفرح وقد يكون السبب في ذلك هو أن العناصر الصوتية المستخدمة للتعبير عن الخوف موجودة أيضًا في “الصرخات السعيدة المتحمسة”.

ومؤخراً تم اختبار النظام على طائرات DJI Matrice M600 بدون طيار ولكن يمكن أيضًا تركيبه على فئات أخرى من المركبات الطائرة المستقلة.

المصدر:Daily Mail

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

فيديوهات متعلقة: