تجربة جديدة تعطي الأمل في انقاذ مرضى نقص الأكسجين

أُبقيت الضفادع الصغيرة التي ليس لديها القدرة على التنفس على قيد الحياة في تجربة اختراق جديدة يمكن أن تنقذ حياة مرضى السكتة الدماغية عندما ينقطع الأكسجين عن أدمغتهم.
وقام علماء الأحياء في جامعة لودفيج ماكسيميليان في ميونيخ بحقن طحالب في قلب شرغوف (وهو صغير الضفدع) ، مما وفر كمية كافية من الأكسجين لإنقاذ الخلايا العصبية في دماغها المحروم من الأكسجين !!
فمع كل نبضة قلب ، تنتقل الطحالب عبر الأوعية الدموية إلى الدماغ ، وبالنتيجة تحول الشرغوف الشفاف إلى اللون الأخضر الفاتح.

وقام العلماء بعد ذلك بتسليط الضوء على الضفادع الصغيرة ، مما دفع الطحالب إلى ضخ الأكسجين إلى الخلايا القريبة ، فيما يشبه عملية التركيب الضوئي.
وقال المؤلف الرئيسي للدراسة هانز ستراكا في بيان: “أنتجت الطحالب بالفعل الكثير من الأكسجين بحيث يمكنها إعادة الخلايا العصبية إلى الحياة ، إذا صح التعبير.”

وأضاف: “بالنسبة لكثير من الناس ، يبدو الأمر وكأنه خيال علمي ، ولكن في النهاية إنه مجرد مزيج صحيح من المخططات البيولوجية والمبادئ البيولوجية.”

وفي متابعة التجربة، عندما استنفد الأكسجين من الشرغوف ، لاحظ العلماء انخفاضًا في النشاط العصبي ثم توقف كامل، ومع ذلك ، قام الفريق بعدها بحقن الشراغيف بالطحالب المتحولة ، وسلط الضوء عليها ولاحظوا بدء النشاط مرة أخرى في غضون 15 إلى 20 دقيقة، كما كان أداء الأعصاب المستعادة جيدًا أو أفضل مما كان عليه قبل استنفاد الأكسجين ، مما يدل على أن طريقة الباحثين كانت سريعة وفعالة.

ويأمل الفريق أن يؤدي هذا العمل إلى علاجات جديدة للحالات التي تسببها السكتة الدماغية أو البيئات التي تعاني من ندرة الأكسجين ، مثل تحت الماء والارتفاعات العالية ، لكنهم يدركون أن الطحالب لن تكون الحل الذي سيدخل الدورة الدموية للإنسان.
وقد كتبت ديانا مارتينيز ، عالمة الأعصاب بجامعة روان في نيوجيرسي : ” المشكلة الأولى هي أن الضفادع الصغيرة شفافة ويمكن للضوء أن يمر بسهولة عبر الجلد لتنشيط آلية التمثيل الضوئي لإنتاج الأكسجين.
ولكن في بقية الحيوانات سيكون ذلك أكثر تعقيدًا، لأن الضوء لا يجتاز الجلد بسهولة وقد لا يصل إلى الأوعية الدموية لتنشيط كائنات التمثيل الضوئي.”

لكن ستراكا أجاب: “إذا كنت منفتح الذهن وفكرت في الأمر ، يمكنك رؤية كل الاحتمالات من فكرة واحدة”.

المصدر: Daily Mail

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

فيديوهات متعلقة: