المايا كانوا يمتلكون تقنيات متقدمة قد تفيد في زمننا الحاضر

يعتقد الكثيرون أن تغير المناخ والتدهور البيئي تسببا في سقوط حضارة المايا لكن مسحًا جديدًا يظهر أن بعض ممالك المايا لديها ممارسات زراعية مستدامة وعائدات غذائية عالية لعدة قرون.
قال أندرو شيرير ، الأستاذ المشارك في الأنثروبولوجيا في جامعة براون: “هناك سرد يصور شعب المايا على أنهم أشخاص عملوا في التنمية الزراعية بشكل متسارع”. السرد يقول: “نما عدد السكان بشكل كبير ، وتوسعت الزراعة ، ثم انهار كل شيء.”
لكن دراسة جديدة ، كتبها شيرير مع طلاب في جامعة براون وباحثون في مؤسسات أخرى ، تشير إلى غير ذلك, فباستخدام الطائرات بدون طيار والليدار ، وهي تقنية للاستشعار عن بعد ، قام الفريق بمسح منطقة صغيرة في غرب أراضي المايا المنخفضة الواقعة على الحدود الحالية بين المكسيك وغواتيمالا. وكشف المسح عن أنظمة واسعة للري المتطور والمدرجات داخل وخارج مدن المنطقة ، ولكن لم يكن هناك ازدهار سكاني ضخم يضاهيها. حيث تظهر النتائج أنه بين عامي 350 و 900 بعد الميلاد ، كانت بعض ممالك المايا تعيش بشكل مريح ، مع أنظمة زراعية مستدامة ولم يظهر انعدام الأمن الغذائي.
ويوضح شيرير “إن البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة بهذه الكثافة السكانية كان شهادة على إنجازاتهم التكنولوجية”
كذلك اكتشف شيرير وزملاؤه مملكة Sak T’zi ، التي كان علماء الآثار يحاولون العثور عليها لعقود.
اختار الفريق مسح مستطيل من الأرض يربط بين ثلاث ممالك للمايا: بيدراس نيجراس ولا مار وساك تزي حيث كشف الليدار عن علامات على ما يسميه الباحثون “التكثيف الزراعي” أي تعديل الأرض لزيادة حجم غلات المحاصيل والقدرة على التنبؤ بها, مثل بناء المصاطب وإنشاء أنظمة إدارة المياه مع السدود والحقول الموجهة.
شيرير يأمل في أن تزود الدراسة الباحثين برؤية أكثر دقة للمايا القديمة وربما توفر الإلهام لأعضاء القطاع الزراعي الحديث الذين يبحثون عن طرق مستدامة لزراعة الغذاء لسكان العالم الذين يتزايد عددهم باستمرار.

المصدر: Remote Sensing

انضم الى قناة “هنا لبنان” على يوتيوب الان، أضغط هنا

فيديوهات متعلقة: